الأصوات في اللغة

الأصوات في اللغة

بقلم:
د يعقوب أحمد الشراح
PDF:
لا

تتميز اللغة العربية بخصائص كثيرة مثل الاشتقاق والتعريب والبحث والعموم والخصوص والصوتية وغيرها إلا أن الجانب الصوتي بمقارنته مع اللغات الأخرى هو الجانب الأكثر اتساعاً وتوزيعاً، وخاصة وصول مخارجها إلى الحلق وليس فقط إلى الفم والشفتين كما يحدث في اللغات الأخرى عادة. فالأصوات الصادرة في الحديث تتوزع وتترتب بحسب اختلاف أصوات الحروف ، فلا تجتمع الزاي مع الظاء والسين والضاد والذال، ولاتجتمع الجيم مع القاف، ولا الحاء مع الهاء، ولا الهاء قبل العين، ولا الخاء قبل الهاء ولا اللام قبل السين... الأصوات في العربية ثابتة لم تتغير على مدى قرون، وهذا الثبات لم يلاحظ في اللغات الأخرى التي تبدلت أصواتها بمرور الزمن، حتى أن الكثير من الباحثين يرون أن اللهجات العامية لم تشوه الألفاظ العربية إلا بدرجة محدودة. كذلك تشير الدراسات أن التغيرات في الأصوات العربية تقع أكثر في أصوات المد الطويلة والقصيرة.. إن هذا الثبات الصوتي في العربية سببه النزعة المحافظة عند العرب، كما أن قوالب الألفاظ وصيغ الكلمات يعكسان تناسقاً وتوافقاً ولحناً اعتادت عليه الألسن. لكن الأكثر تأثيراً في ثبات اللغة وصوتها هو القرآن الكريم الذي حفظ اللغة من كل ما يؤثر فيها، وحمى خصائصها ووجوديتها منذ أن جاء بها القرآن الكريم لغة عربية خالصة.