التعايش الغذائي مع الداء السكري

التعايش الغذائي مع الداء السكري

بقلم:
د هبة حافظ
PDF:
لا

تلعب التغذية الصحية دوراً فعالاً في تنظيم مستوى السكر في الدم، ولذلك يوصى بضرورة الانتباه لكمية ونوعية الغذاء التي يتم تناولها ومراجعة اختصاصي التغذية أو الطبيب المختص للحصول على الاستشارة المناسبة. وتتعدد الخيارات الغذائية المتوافرة لمريض السكر مما يستدعي تمييز الأصناف الضارة عن المفيدة للمريض، وذلك للسيطرة على مستوى السكر في الدم وتقليل فرصة إصابته بالمضاعفات المرتبطة بارتفاع مستوى السكر في الدم. من أهم الأنواع الغذائية التي تؤثر في مستوى السكر بالدم هي الأطعمة الغنية بالألياف، والفاكهة الغنية بالكربوهيدرات، الفيتامينات والمعادن، وتعد اللحوم غنية بالدهون، لذا يفضل تناول مصادر البروتين غير الدهنية كالبقوليات، والبيض أو الدهون غير الضارة مثل المكسرات، أما عن أفضل الخيارات من الحليب ومنتجات الألبان فهي المنتجات قليلة الدسم بوجه عام، وعندما نتجه إلى المشروبات فأفضلها الماء ، من ثم الشاي غير المحلى، والقهوة دون إضافات أو إضافة حليب قليل الدسم. أما الوجبات السريعة فهي تحتوي على الكثير من الدهون والزيوت، وتناول كميات كبيرة منها مرتبط بزيادة الوزن ، كما يتسبب بصعوبة بالغة في التحكم بمستوى سكر الدم، ولكن هذا لا يعني عدم تناول الدهون والزيوت على الإطلاق من قبل تناولها بكميات وأنواع معينة. وأخيراً فإنه يجب اتباع جميع النصائح والإرشادات التي يقدمها اختصاصي التغذية والطبيب المعالج الذي سوف يساعد بدوره في التقليل من مخاطر ارتفاع السكر في الدم.