كتب المناهج الطبية العربية

الموجز الإرشادي عن الغدد الصماء

سنة النشر:
1990
عدد الصفحات:
341
نسخة إلكترونية:
لا
قرص مدمج:
لا
PDF:
لا
ملاحظات:
للتوصل معنا هاتف : 25338610 965+ / 25338611 965+ / 25338612 965+ فاكس 25338618 965+ Email : acmls@acmls.org

صدر هذا الكتاب عام 1990، وهو ضمن سلسلة الموجزات الإرشادية عن الناشر العالمي "بلاكويل".

ويتناول الكتاب موضوع الغدد الصم Endocrine Glands، وقد قام المؤلف بعرض كل غدة على حدة-مع التركيز على الجوانب العملية لأمراض هذه الغدة .

ويبدأ الكتاب بالمقدمة؛ حيث تتطرق إلى وصف وشرح طبيعة ودور الجهاز الصماوي، والقواعد الأساسية التي تحكم عمله، والأسباب التي تؤدي إلى اعتلاله.

 والفصل الثاني بعنوان "البنكرياس والسكريات" ويتناول لمحة تشريحية موجزة للبنكرياس Pancreas والخلايا الرئيسية التي يتكون منها، ثم إفرازاته وأهمها الإنسولين ويتناول تركيبه الكيميائي ووظائفه وطرق تصنيع الخلايا البنكرياسية له. ويتعرض المؤلف بعد ذلك لاستقلاب السكريات، ونقص سكر الدم من حيث أعراضه وعلاماته وأسباب حدوثه وتشخيصه.

 والفصل الثالث- الداء السكري؛ معالم سريرية، مخصص للداء السكري من حيث تعريفه، ومعالمه السريرية وطرق تشخيصه وأسبابه ومعدلات انتشاره، ثم يتناول مضاعفات الداء السكري وأهمها المضاعفات الشبكية والكلوية وغيرها. أما الفصل الرابع فيتناول معالجة الداء السكري؛فيبدأ بمقدمة يذكر فيها أنه باعتبار أن الداء السكري مرض لا شفاء منه، فإن المعالجة تتلخص في التحكم في الداء. ويتطرق بعد ذلك إلى الأسس العامة لوصفات غذاء مرضى السكري وأنواع الأغذية مصنفة حسب كمية الطاقة التي يحتوي عليها كل منها.

وبعد ذلك يتناول العقاقير الفموية الخافضة لجلوكوز الدمOral Hypoglycemics وأنواعها الرئيسية، ثم الإنسولين وأهميته في معالجة مرضى الداء السكري المعتمد على الإنسولين IDDM وطرق حقن الإنسولين وأهمية المعالجة به وجرعاته، والتأثيرات الجانبية، ثم طرق الوقاية من مضاعفات الداء السكري ويختتم بعرض لحالات خاصة للإصابة بالداء السكري.

 ويخصص الفصل الخامس لتناول موضوع السمنة Obesity، من حيث عواقبها وتعريفها، ومعدلات انتشارها وتصنيفاتها، وأسبابها، ثم تشخيصها ومعالجتها.

 ويتناول الفصل السادس من الكتاب أمراض الغدة الدرقية Thyroid Gland ، فيبدأ بلمحة تشريحية، ثم مقدمة فيزيولوجية تشتمل على شرح الهرمونات التي تفرزها الغدة الدرقية من حيث تركيبها وأهميتها، ثم الاختبارات المعملية التي تساعد في استقصاء وظائف الغدة الدرقية. وبعد ذلك يتناول المؤلف أمراض الغدة الدرقية وأهمها الدراق Goiter وأنواعه، ثم أورام الغدة الدرقية والتهاباتها وطرق تشخيصها ومعالجتها، ثم فرط الدرقية Hyper Thyroidism بشيء من التفصيل، ويختتم الفصل بشرح لعلاج اضطرابات الغدة الدرقية وخصوصا فرط الدرقية. ثم عرض موجز لبقية الأمراض والأورام التي تصيب الغدة الدرقية وطرق تشخيصها وعلاجها.

 يتناول الفصل السابع -"الكالسيوم، والعظام، والدريقة"، تلك المشكلات السريرية المتعلقة باستقلاب الكالسيوم، فيبدأ بشرح لفيزيولوجية استقلاب الكالسيوم والفسفور ثم شرح للغدد جار الدرقية الدريقة:Parathyroid ، وتشريحها والهرمونات التي تفرزها، ثم يتطرق إلى أمراض العظام الاستقلابية وأهمها تخلخل العظام Osteoporosis وتلين العظام و الرخد الكساح:Rickets

 أما الفصل الثامن، فمخصص للغدة النخامية النخامى:Pituitary والوطاء Yypothalamus ويبدأ بتشريح الوحدة الوطائية النخامية، ثم وظائفها والهرمونات التي يفرزها كل من جزأي النخامي؛الأمامي والخلفي، وأهمية كل منها، ثم قصور النخامي والأورام التي تنشأ بها وطرق تشخيصها ومعالجتها، ثم يتناول الغدة الصنوبرية Pineal Gland والاضطرابات التي تتعلق بطول القامة وقصرها.

 ويتناول الفصل التاسع أمراض الكظر الغدة الكظرية:Adrenal Gland فيبدأ بلمحة تشريحية ثم فيزيولوجية، قبل تناول الستيرويدات القشرية التي يفرزها قشر الكظر Adrenal Cortex واختبارات وظائف قشر الكظر، ويتطرق الكتاب بعد ذلك للأمراض التي تصيب الكظر، وأهمها متلازمة "كوشنج"، والمتلازمة الكظرية التناسلية Adreno-genital Syndrome . وفرط الألدوستيرونية، وقصور قشر الكظر. وبعد ذلك يتناول لب الكظر Medulla من حيث الفيزيولوجية، ثم يتناول الأمراض الناجمة عن قصوره، ثم ورم القواتم

Pheochromocytomaطرق تشخيصه ومعالجته.

 ويخصص الفصل العاشر للخصية Testis، فيتناول تشريحها وفيزيولوجية الهرمونات التي تفرزها، وتقييم وظيفة الخصية، والأمراض المتعلقة بها مثل اختفاء الخصية Cryptorchidism، وقصور خلايا "لايدج"، ومتلازمة "كلينفلتر"، والبلوغ المبكر وتثدي الرجال Gynecomastia و العنانة Impotence ومعالجتها.

 ويتناول الفصل الحادي عشر اضطرابات التمايز الجنسي من حيث الخنوثة Hermaphroditism وأنواعها، ثم التحول الجنسي Gender Trasfer.

 ويخصص المؤلف الفصل الثاني عشر للمبيضين Ovaries، فيبدأ بلمحة تشريحية، ثم فيزيولوجية يتناول فيها الهرمونات المبيضية من حيث تركيبها ووظائفها، قبل أن يتطرق لمراحل البلوغ الأنثوي الطبيعي، ثم سن الإياس Menopause وأعراضه ومعالجته.

 ويستكمل الفصل الثالث عشر تناول الهرمونات الأنثوية، فيبدأ بشرح الدورة الطمثية الطبيعية، و فيزيولوجية در اللين Lactation، واضطراباته مثل ثر اللين Galactorrhea، ثم يتناول عسر الطمث Dysmenorrhea ومتلازمة ما قبل الطمث PMS وغيرها.

 أما الباب الرابع عشر، والأخير، فيعالج موضوعات متفرقة، مثل المتلازمة السرطانية Carcinoid Syndrome، ومتلازمات الأورام الصماوية المتعددة، والأورام غير الصماوية المفرزة للهرمونات، والهرمونات المعدية-المعوية Gastro-intestinal وعلاج السرطان بالهرمونات خصوصا سرطان الثدي وسرطان البروستاتة Prostate.