كتب المناهج الطبية العربية

الضوضاء والماغ

سنة النشر:
2018
عدد الصفحات:
نسخة إلكترونية:
لا
قرص مدمج:
لا
PDF:
لا
ملاحظات:

لقد صاحب التطور التكنولوجي خلال العقود القليلة الماضية ظهور مصادر متنوعة للضوضاء رافقت الإنسان أينما حل، وأصبح الضجيج بأنواعه مشكلة لها سلبيات متعددة وضارة بالإنسان، سواء من الناحية النفسية أو الصحية أو العقلية على المدى القريب أو البعيد. تؤثر الضوضاء في الدماغ بطرق عديدة وأكثرها وضوحاً هو التسبب في فقد السمع، مما يؤدي بدوره إلى تغيرات في الدماغ يمكن أن تؤدي إلى العديد من الاضطرابات. وقد اكتُشِفَت الكثير من المخاطر المهنية المؤدية إلى الصمم في أوائل القرن التاسع عشر، وعليه تم تحديد مستويات التعرض الآمن.

يُعد هذا الكتاب الذي بين أيدينا مراجعة موجزة وواضحة لطلاب الطب وأطباء الأذن والسمع وغيرهم، حيث تم تأليفه من قبل أحد القادة البارزين في مجال البحث السمعي، وأعدت فصوله الاثنا عشر فصلاً بغرض تقديم شرح عن تأثير الضوضاء على الدماغ والسمع، حيث يتناول من فصله الأول إلى الثالث الوبائيات، السببيات ووراثيات المشكلات السمعية، بالإضافة إلى الركائز العصبية لفقد السمع المحدث بالضوضاء، ثم يتحدث في فصله الرابع حتى الثامن عن آثار الصوت غير الضار على دماغ الطفل والبالغ وكبير السن (الدماغ الشيخوخي)، والآثار غير السمعية للضوضاء، ويوضح فصله التاسع والعاشر الجوانب الجيدة والسيئة للموسيقى والإصغاء إلى الموسيقى العالية بجانب مشكلات النوم والاضطرابات القلبية الوعائية المصاحبة للضوضاء، ويوفر نهجاً شاملاً قائماً على الأدلة، والكشف المبكر عن فقد السمع، ويستعرض فصله الحادي عشر الضوضاء في الدماغ والعلاقة بين الطنين والدماغ، ويُختتم الكتاب بفصله الثاني عشر وذلك بالحديث عن طرق الوقاية والحماية ضد تغيرات الدماغ المحدثة بالضوضاء التي قد تكون مهمة لتعزيز الصحة العامة للإنسان في بيئتنا الحالية المفعمة بالضوضاء.