الأطالس الطبية

التشريح العصبي (نص وأطلس)

سنة النشر:
2010
عدد الصفحات:
650
نسخة إلكترونية:
لا
قرص مدمج:
نعم
PDF:
لا
ملاحظات:
للتوصل معنا هاتف : 25338610 965+ / 25338611 965+ / 25338612 965+ فاكس 25338618 965+ Email : acmls@acmls.org
التشريح هو أحد فروع علم الأحياء، والذي يتناول دراسة بنية وتنظيم الكائنات الحية وتركيب أعضائها المتنوعة. ويعتبر التشريح العصبي هو العلم الأساسي لتحديد موضع وظيفة ما في المخ البشري. 
ويساعد أيضاً في تقديم رؤى رئيسية للمرض، وذلك بتوضيح التواصل بين علم الأعصاب الجزيئي والإكلينيكي، خاصة وقد أصبح الآن جلياً لنا الكثير من المعلومات المتوافرة عن هذا العلم المتخصص، والتي ساعد على اكتشافها الكثير من التقنيات الحديثة في التصوير الدماغي، والذي ساعد على معرفة نواحي الدماغ المختلفة والتي تفيد في شـرح كيفية حدوث بعض الأمراض، ومن ثّم تفيد في طريقة العلاج والوقاية إذا أمكن ذلك، ولذا نجد أن علم الأعصاب الإكلينيكي أصبح أكثر اعتماداً على تحديد مواضع بنى الدماغ لعلاجها مثل استخدام طرق الفيزيولوجيا الكهربية التداخلية لعلاج مرض باركنسون والاضطرابات الحركية الأخرى، وأصبح التدخل الجراحي الآن هو العلاج المفضل في كثير من الأمراض، وهذه التدخلات تتطلب أن يكون لدى الطبيب الإكلينيكي معرفة أكبر بالتشريح العصبي الوظيفي لكي يقوم بهذه المهمة. 
  لقد تمت ترجمة هذا الكتاب الذي بين أيدينا »التشريح العصبي: نص وأطلس«، والذي يتبع منهج مزدوج لتعليم التشريح العصبي (من الناحية التشريحية، ومن الناحية الوظيفية)، وذلك من خلال فصول الكتاب والتي يبلغ عددها ستة عشر فصلاً، فالفصل الأول يشرح التنظيم البنيوي العام للجهاز العصبي المركزي، الفصل الثاني يوضح التنظيم الوظيفي للجهاز العصبي المركزي والدارات الخاصة بإدراك حاسة اللمس والتحكم في الحركات الإرادية. 
وتمت مناقشة الأجهزة الرئيسية للناقلات العصبية، وتطور الجهاز العصبي المركزي والأنماط المعقدة لبنى الدماغ، والتي تفهم بشكل أفضل عند فهم تطورها بعين الاعتبار، وتم تدارس الجملة الوعائية للجهاز العصبي في الفصل الرابع مما يوضح لنا كيفية تأثر وظائف معينة في الدماغ إذا حدث نقص للتروية الدموية.  
  وأُعدت هذه الفصول الأربعة الأولى بغرض تقديم مفاهيم أساسية لبنية الجهاز العصبي المركزي، وتهندسه الوظيفي. كما ترسخ أيضاً هذه الفصول مفردات لغوية أساسية في التشريح العصبي. تفحص الفصول الباقية وعددها اثني عشر فصلاً الأجهزة العصبية الوظيفية الرئيسية: حسي، حركي، وتكاملي، كما أنها تعيد فحص المشاهد الخاصة بالسطح والبنى الداخلية للجهاز العصبي المركزي التي تم شرحها في الفصول الأولى، 
ولكن من منظور الأجهزة العصبية الوظيفية المختلفة، وتوضح الفصول الأخيرة تهندس الدماغ الوظيفي. 
  ينقسم كل فصل من الفصول إلى قسمين تشريح عصبي وظيفي، وتشريح عصبي ناحٍ. يقدم الجزء الأول من كل فصل نظرة شاملة على الوظيفة وعلاقتها بالبنية التشريحية، مع توضيح التنظيم التشريحي لكل جهاز بالرسومات الخاصة وتوضيح الاتصالات الرئيسية بالرسم أيضاً، والذي يساعد في وضع رؤية لكيفية إنجاز كل جهاز لوظيفته. 
ويقدم الجزء الثاني من كل فصل التشريح العصبي الناحي، حيث يصور البنى في شكل مقاطع هيستولوجية ملونة بالميالين، والتي تُظهِر مواضع المسالك الرئيسية والنواحي التكاملية العصبية، وذلك كله موضحاً بتفريسات التصوير بالرنين المغناطيسي والتصوير المقطعي بالإصدار البوزيتروني، والتي تسهل الربط بين البنية التشريحية للدماغ والبنية الافتراضية كما تصورها أنماط التصوير المختلفة، وهي مهارة إكلينيكية هامة لتطوير إدراك بنية الدماغ ثلاثية الأبعاد. 
   يقدم أطلس هذا الكتاب في جزأين، الجزء الأول منه يقدم مشاهد رئيسية للتشريح السطحي للجهاز العصبي المركزي والتي وضعت على أساس عينات حقيقية، ويقدم الجزء الثاني من الأطلس مجموعة كاملة من الصور لمقاطع ملونة بالميالين خلال الجهاز العصبي المركزي في ثلاثة مستويات تشريحية. والتي وصفت بطريقة شاملة لتقدم دليلاً مفيداً للطلبة المهتمين بدراسة التشريح العصبي.  

    نأمل أن يكون هذا الكتاب لبنة في صرح تعريب التعليم الطبي.