سلسلة الثقافة الصحية

فيروس الإيبولا

سنة النشر:
عدد الصفحات:
نسخة إلكترونية:
لا
قرص مدمج:
نعم
PDF:
لا
ملاحظات:

يأتي فيروس الإيبولا في صدارة الأمراض المعدية لعام 2014 ، فيقتل الآلاف في غرب إفريقيا بغينيا، سيراليون، ليبيريا ونيجيريا، حيث دفع هذا الوضع عدداً من الدول الإفريقية إلى وقف رحلات الطيران من وإلى الدول التي تفشى بها هذا الوباء.

ومما لا شك فيه أن وباء الإيبولا يُعد من أشرس الأوبئة التي شهدها العالم وتحرك لمواجهتها، ولكن تبقى هناك الكثير من علامات الاستفهام حول كيفية انتقال المرض بهذه الصورة الشديدة ، وما السر في عدم انتشاره لدول أخرى مجاورة، وما المخلوق الخازن لهذا الفيروس؟. ويعد وباء الإيبولا واحداً من أصعب حالات الطوارئ الصحية العالمية في الآونة الأخيرة، حيث يوضح حجم ونطاق هذا الوباء مدى الحاجة إلى مقدرة وكفاءة عاليةللكشف عن المرض والوقاية منه. ويُنظر في إفريقيا إلى خفافيش الفاكهة وبالأخص أنواع معينة منها على أنها المضيف الطبيعي لفيروس الإيبولا وعليه يكون التوزيع الجغرافي لفيروسات الإيبولا متداخلاً مع طائفة خفافيش الفاكهة.

ويقسم هذا الكتاب (فيروس الإيبولا) إلــى أربعـــة فصـــول، يبــدأ الفصل الأول بمقدمة عن المرض وتاريخه، وينافش الفصل الثاني وبائية المرض، ويتناول الفصل الثالث إكلينيكية المرض، وأخيراً يوضح الفصل الرابع الوقاية من فيروس الإيبولا.