سلسلة الثقافة الصحية

المعادن الغذائية

سنة النشر:
عدد الصفحات:
نسخة إلكترونية:
لا
قرص مدمج:
لا
PDF:
لا
ملاحظات:

    يُعتبر الطعام والمــاء المصـدرين الأســاسيين لتغذية الجسـم وتقويته، والغذاء الصحي المتوازن يجب أن يكون غنياً بالعناصر الأساسية التي تـزود الجســـم باحتياجاتــه للمحافظــة على صحة الفرد، وتزويده بالطاقة، بالإضافة إلى جعله قــادراًعلى ممارسة أنشطته الحيوية، وتشمل هذه العناصر الكربوهيدرات والبروتينات، والدهون، والمعادن، والفيتامينات، والماء. إن اتباع نظام غذائي متوازن يساعد على الوقاية من الإصابة بسوء التغذية بمختلف أشكالها والأمراض الناتجة عنها، حيث إن الغذاء الصحي يعــزز الجهـاز المناعي ويمكِّنه من محاربة مختلف أنواع العدوى.

   يتركب جسم الإنسان من أنواع مختلفة من المعادن، لذلك وللمحافظة على الحياة يجب أن يحصل هذا الجسم على حاجته من تلك المعادن وبشكل مستمر.ولا سبيل إلى الحصول على تلك الاحتياجات إلا من الهواء والماء والغذاء المتوازن، إضافة إلى ما يستطيع صنعه بنفسه. وتعرف المعادن على أنها عناصر غير عضوية يحتاجها جسم الإنسان بكميات قليلة من أجل النمو والحفاظ على البنية الصحيحة للجسم، وتكوين العصارات الهضميّة وبناء العظام والأسنان، ويكتفي الإنسان بما يحصل عليه في غذائه من تلك المواد عندما ينوع غذاءه بين مختلف الخضراوات والفاكهة والأسماك واللحوم. ويبقى الجسم بلا إشارات واضحة في حالة قلة حصول الإنسان على تلك المواد في غذائة لفترة قصيرة، حيث يلجأ الجسم إلى استهلاك المخزون منها، لكن إذا نقصت كمياتها بسبب المرض أو بسبب سوء التغذية لمدة طويلة تبدأ الأعراض المرضية في الظهور.

   وقد جاء هذا الكتاب من ضمن سلسلة كتب الثقافة الصحية التي يصدرها المركز العربي لترجمة وتأليف العلوم الصحية ليقدم للقارئ العربي ثقافة علمية صحية يستفيد منها في حياته.

   ويتكون هذا الكتاب من خمسة فصول يتناول الفصل الأول منها الحديـث عن المعادن الغذائية وخواصها، ويتضمن الفصل الثاني والثالث شرحاًمفصـلاً للمغذيات المعدنية الكبرى والصغرى. أما الفصل الرابع فيوضح احتياجات الإنسان من المعادن، ويفسر العلاقة بين المعادن والجهاز المناعي لدى الإنسان، ويُختتم الكتاب بفصله الخامس والحديث عن أثر نقص المعادن والأسباب وطرق الوقاية.