سلسلة الثقافة الصحية

انفصال شبكية العين

سنة النشر:
عدد الصفحات:
نسخة إلكترونية:
لا
قرص مدمج:
لا
PDF:
لا
ملاحظات:

   تتجلى قدرة الله تعالى في خلقه للكون، حيث أبدع في خلق الإنسان فجعله في أحسن تقويم، وجعله آية تشهد على بديع صنعه، قال تعالي: ﴿وَفِي أَنْفُسِكُمْ أَفَلَا تُبْصِرُونَ﴾ (آيه 21 سورة الذاريات)، فقد أنعم لله على الإنسان بكثير من الحواس والأعضاء التي من شأنها أن تُمَكِّن الإنسان من العيش، فالعين هي العضو الذي يحتاج إليه الإنسان للرؤية وتمييز الصور، وهي ذلك العضو الذي خُلق على هيئة عجيبة وتركيبة بديعة تجعل الإنسان يشهد مظاهر الطبيعة ويميز الآلاف من الألوان، بل ويكون قادراً على القيام بالأعمال التي تحتاج إلـى ملاحظـة وتدقيـق، وتقـع العـين فـي داخـل تجويـف عظمـي فـي جمجمـة الإنسـان يسمـى «الحجاج»، وتتكون من ثلاث طبقات: الطبقة الخارجية وتشتمل على القرنية والصُلبة، والطبقة الوسطى وتشتمل على المشيمية والجسم الهدبي والقزحية، والطبقة الداخلية (الشبكية)، وتتكون الشبكية من عشر طبقات تحوي مستقبلات ضوئية وخلايا وألياف عصبية، وتعمل الشبكية على تحويل الأشعة الضوئية إلى نبضات عصبية يتم نقلها عبر العصب البصري إلى مراكز الدماغ العليا، حيث يقوم الدماغ بدوره بتفسيرها كصورة مرئية.

   تتطلب آلية الرؤية التعاون بين الشبكية وبين العصب البصري، ثم يتم الاعتماد على الدمـاغ فـي تفسيـر الصـورة لكي ندركها بصرياً، وفي حال تسبب أمر ما في مقاطعة هذه الآلية ــ كتلف الشبكية ــ يؤدي ذلك إلى تراجع قدرة الإبصار وفي بعض الأحيان الإصابة بالعمى، وقد يكون الضرر عبارة عن انفصال في الشبكية، مما يمنع الدماغ من استقبال المعلومات التي ترسلها فيحدث العمى، ويحدث الانفصال الشبكي عندما تبدأ البطانة الموجودة على مؤخرة العين (الشبكية) بالانفصال عن جدار العين (الغلاف المشيمي للعين) الذي يحتوي على الأوعية الدموية التي تزود العين بالأكسجين والعناصر اللازمة.

  ونظراً للدور الحيوي الذي تلعبه الشبكية في آلية الرؤية، فقد جاء موضوع هذا الكتاب «انفصال شبكية العين» ليتناول في فصله الأول الوصف التشريحي والوظيفي للعين بطريقة مبسطة، ويستعرض في فصله الثاني أمراض الشبكية، ويشرح في فصله الثالث أنواع وأعراض انفصال شبكية العين، ويُختتم الكتاب بفصله الرابع متناولاً طرق معالجة انفصال الشبكية.