سلسلة الثقافة الصحية

أمراض الجهاز الحركي

سنة النشر:
1997
عدد الصفحات:
100
نسخة إلكترونية:
لا
قرص مدمج:
نعم
PDF:
ملاحظات:
سعر الكتاب (1.000 د.ك) للتوصل معنا هاتف : 25338610 965+ / 25338611 965+ / 25338612 965+ فاكس 25338618 965+ Email : acmls@acmls.org
هذا الكتيب هو الثالث في سلسلة الثقافة الصحية التي يسعى المركز العربي للوثائق والمطبوعات الصحية من خلالها إلى توعية المثقف العادي بالمبادئ الصحية المفيدة بأسلوب سهل بعيد عن الغموض والتعقيد يساعد على استيعاب المادة الطبية ليمكنه من متابعة أموره الصحية بوعي ودراية بما يجري حوله من أحداث تتعلق بصحته العامة ويجيب على كثير من التساؤلات حول الموضوعات الطبية التي تثير فضوله وفي نفس الوقت يكتسب ثقافة صحية من مصدرها الأصلي حيث أن مؤلف الكتيب متمرس ومتخصص في عمله. و الكتيب مقسم إلى أربعة أبواب ويتكون كل باب من عدة فصول؛ فالباب الأول يشمل أمراض العمود الفقري ويتكون من خمسة فصول، في الفصل الأول وصف تشريحي للعمود الفقري ويشرح الفصل الثاني وظيفة العمود الفقري ويصف الفصل الثالث التهابات العمود الفقري ويشرح الفصل الرابع تشوهات العمود الفقري والفصل الخامس مخصص للألم الذي يعاني منه كثير من الناس وهو ألم أسفل الظهر. ويصف الباب الثاني أمراض الجهاز الحركي الطرفي ويتكون من الفصل الأول الذي يصف أمراض الجهاز الحركي الطرفي العلوي والفصل الثاني ويشرح أمراض الجهاز الحركي السفلي. أما الباب الثالث فيشرح الأمراض الوراثية والخلقية للجهاز الحركي ويبدأ بفكرة عامة عن الأسباب الوراثية التي قد تؤدي إلى حدوث وظهور هذه الأمراض. وكذلك الأسباب الناتجة عن إصابة الجنين في بداية تكوينه بأحد العوامل الخارجية أو العلاجية ومنها العوامل الهرمونية كازدياد هرمونات الغدد الكظرية أو المعالجة بها أثناء الحمل. كما يشرح الأسباب الأخرى كالأشعة المؤينة أو المواد المشعة والخمج وبعض الأمراض الفيروسية أثناء الحمل المبكر ومن الأسباب الأولى الإشعاع الذري ومن الأسباب الأخيرة الحصبة الألمانية "الحميراء"، كما أن هناك موادا كيميائية مثل نترات الرصاص والتي تؤثر على تطور الجهاز العصبي المركزي، بالإضافة إلى بعض الأدوية الطبية. كما يشرح الباب إمكانية تجنب حدوث هذه الأمراض الوراثية أو الخلقية وذلك بالفحص المبكر للآباء والأمهات قبل الزواج كما ينصح بالابتعاد عن الزواج المبكر وكذلك زواج الأقارب والامتناع عنه كلية في حالة وجود أمراض وراثية في الأسرة حيث تكون فرصة ظهور الجينات والصفات الوراثية المتنحية أكثر في زيجات الأقارب. ويشرح الباب كذلك بعض الفحوصات التي تتبع أثناء الحمل لمعرفة بعض الأمراض الوراثية والخلقية كفحص السائل الأمنيوسي "السلوي" والفحص بفائق الصوت. وفي نهاية الباب تفصيل لبعض الأمراض الوراثية والخلقية التي قد تصيب العمود الفقري كالسنسنة المشقوقة والصعر أو الانفتال العنقي وغيرهما وكذلك بعض الأمراض الوراثية والخلقية التي قد تصيب الأطراف العلوية والسفلية ومنها التصاق الأصابع وتعددها والانخلاع الخلقي لمفصل الفخذ والقدم القنفذية وغيرها. أما الباب الرابع فمقسم إلى فصلين وفيهما شرح لإصابات العظام والمفاصل؛ ففي الفصل الأول تصنيف لإصابات العظام والمفاصل إلى كسور رضحية وكسور رضية وكسور إجهادية. كما يصنف الفصل الأول الكسور من حيث كونها كسورا مغلقة أو كسورا مفتوحة. كما يصنف أماكن الكسور من حيث كونها كسورا في جسم العظم أو كسورا داخل المفاصل أو فوقها. وكذلك يصنف الكسور من حيث أشكالها فهناك الكسور المستعرضة والحلزونية والمنسحقة والخلعية وكذلك الخلوع المفصلية. ويشرح الفصل الأول كذلك تشخيص الكسور وطرق إرجاعها وتثبيتها ثم بعد ذلك طرق العلاج الطبيعي. وفي النهاية شرح لمضاعفات الكسور؛وهي إما فورية ومنها النزف الشديد وفقدان في الجلد حول الكسور، أو مضاعفات متأخرة ومن هذه الخمج وعدم الالتئام وتيبس المفاصل بعد الكسور وغيرها. والفصل الثاني مخصص لأشهر الكسور و يشرح بالتفصيل أنواع كسور العمود الفقري من حيث نوع الإصابة إلى ثلاثة أنواع فهناك الكسور الناتجة عن الثني والكسور الناتجة عن البسط والكسور الخلعية. كما يقسم الفصل الثاني كسور العمود الفقري من حيث سلوك الكسر إلى نوعين هما كسور مستقرة وهي التي لا تؤثر على ثبات العمود الفقري و لا ينتج عنها غالبا مضاعفات كثيرة، و الكسور غير المستقرة والتي تحتاج إلى العلاج الجراحي لتثبيتها حيث أنها تؤثر على النخاع الشوكي. كما يقسم الفصل الثاني كسور العمود الفقري إلى أنواع ثلاثة من حيث أماكنها، وهي كسور الفقرات العنقية وكسور الفقرات الصدرية وكسور الفقرات القطنية والعجزية، ويلي ذلك كسور الطرف العلوي والقفص الصدري وهي كسور الضلوع وعظام الترقوة واللوح والعضد والكعبرة و الزند وكذلك خلع مفصل المرفق. وأخيرا كسور الطرف السفلي والحوض وهي كسور عظام الحوض والفخذ والساق والكاحل بما في ذلك إصابات مفصل الركبة. كما يشمل الفصل صورا توضح بعض العيوب الخلقية كالجنف والحداب والقدم الرحاء والركبة الروحاء والركبة الفحجاء.