التهاب الكبد A

التهاب الكبد A

بقلم:
د شيماء يوسف ربيع
PDF:
لا

يصاب الكبد بالعديد من الأمراض التي يمكن أن تكون خطيرة، نظراً لحيوية هذا العضو في الجسم، ومن أكثر هذه الأمراض شيوعاً "التهاب الكبد". ومن أكثر مسببات الإصابة الفيروسات الكبدية، ولكن قد ينجم الالتهاب عن التسمم بالأدوية والكحول وبعض الأمراض المناعية.

يُعد التهاب الكبد الفيروسي من الأمراض المعدية، ويشكل مخاطر على الصحة العامة، وهناك فيروسات عديدة تصيب الكبد منها فيروس C،B،A ولكل منها تأثير مختلف، كما تختلف فيما بينها من حيث طريقة العدوى ومدة المرض وشدته، وفيروس التهاب الكبد A هو السبب الرئيسي لالتهاب الكبد. وقد زاد الاهتمام بهذا المرض في الآونة الأخيرة، نظراً لما أثير من شبهات حول دور بعض المنتجات الزراعية، وكونها ملوثة بمسببات مرض التهاب الكبد. وبخلاف الأنواع الأخرى لالتهاب الكبد، فإن العدوى بالتهاب الكبد A لا تسبب مرضاً مزمناً ونادراً ما تكون قاتلة، ولكن تكمن خطورتها في أنها تسبب أعراضاً مرضية شديدة يمكن أن تصل إلى الفشل الكبدي الحاد. 

طرق انتقال الفيروس

يُعد الفم السبيل الرئيسي للعدوى بفيروس الكبد A الذي ينتشر عن طريق تناول أغذية أو مياه ملوثة ببراز شخص مصاب بعدوى المرض، وترتبط أسباب الإصابة ارتباطاً وثيقاً بالمياه غير المأمونة وتردي قواعد النظافة الشخصية.

أعراض المرض

يعاني المريض حمى وتوعكاً شديداً وفقداناً للشهية، وألم بطني مع بول غامق اللون والإصابة باليرقان الذي يظهر على الجلد وبياض العين، والقيء والإسهال الشديد.

المعالجة

لا يوجد علاج نوعي محدد للمرض، ولكن تعتمد المعالجة على معالجة الأعراض، وتوفير الراحة التامة للمريض مع إعطائه نظام تغذوي مناسب ومستقر للمحافظة على سلامة الكبد، وكذلك لتعويض المفقود من سوائل الجسم أثناء القيء والإسهال.