الأسنان اللبنية للأطفال

الأسنان اللبنية للأطفال

بقلم:
د إسلام حسني عبد المجيد أمين
PDF:
لا

     الأسنان اللبنية أو الأولية هي المجموعة الأولى من الأسنان التي تتشكل أثناء مراحل تطور الجنين بين الأسبوع السادس والثامن وتستمر في التطور إلى أن يصل عمر الأطفال ستة أشهر، حيث تبدأ في البزوغ والظهور بالفم ويستمر البزوغ حتى عمر 25-33 شهراً، وتتكون من 20 سناً وضرساً .

   عمر التسنين للأسنان اللبنية

1)القواطع المركزية : 6-12 شهراً.

2)القواطع الرباعية : 9- 16 شهراً.

3)الأرحاء الأولى : 13- 19 شهراً.

4)الأنياب : 16 – 23 شهراً.

5)الأرحاء الثانية : 22 – 33 شهراً.

   أهمية الأسنان اللبنية

- تساعد في التغذية والهضم والمضغ الجيد للطعام، مما يساعد على نمو الطفل بشكل صحي وطبيعي.

- تساعد في التطور اللغوي وطريقة النطق الصحيحة للكلام.

- تساعد في نمو عظام الوجه والفكين بشكل سليم.

- لها دور أساسي في إعطاء الطفل مظهر جميل ينعكس على ثقته بنفسه بين أقرانه من نفس

العمر.

- تحافظ على الفراغات الصحيحة حتى بزوغ الأسنان الدائمة في وقتها ومكانها الصحيح.

   العناية بالأسنان اللبنية

   إن الأسنان اللبنية ليست مجرد أسنان مؤقتة، بل تتطلب منا العناية بها والمحافظة عليها، لتبقى بصورة سليمة صحية، لأنها تشكل أحد أساسيات الإنسان، ولها دور أساسي للحفاظ على صحة الطفل ويأتي الاهتمام والعناية بالأسنان على مراحل كالتالي:

مرحلة ما قبل الولادة

   يجـب علـى الأم الحامـل تنـاول غـذاء متكامـل وصحي، حيث تؤثر طبيعة الطعام الذي تتناوله على نمو جنينهـا بشكـل عـام والأسنـان بشكـل خـاص، وأهـم العناصـر التـي تؤثـر علـى صحـة الأسنـان الكالسيـوم والفسفـور والفيتامينات.

مرحلة ما بعد الولادة ما قبل بزوغ الأسنان

   ينصح الأطباء بالعناية بنظافة الفم بشكل يومي باستخدام قطعة قطنية ناعمة مبللة ونظيفة لتنظيف اللثة واللسان من بقايـا الحليب حتى لا يكون الفم بيئة لنمو الجراثيم الضارة.

مرحلة ما بعد التسنين

   تستطيع الأم تنظيف أسنان طفلها بمجرد ظهور الأسنان اللبنية معتمدة على معجون أسنان يحتوي على مواد طبيعية حتى لا يؤذي الطفـل عنـد البلـع. وعندما يتحكم الطفل في البلع ينصح باستخدام معجون أسنان يحتوي على الفلورايد لحماية الأسنان من التسوس، ويقع على عاتق الأهل مسؤولية تعليم أطفالهم العادات الصحية السليمة وأهمية العناية بصحة الفم والأسنان واستخدام الفرشاة والمعجون وجعلها من العادات اليومية الأساسية في حياة الطفل.