مدخل إلى علم المصطلح الطبي

مدخل إلى علم المصطلح الطبي

بقلم:
المركز العربي لتأليف وترجمة العلوم الصحية
PDF:
لا

    إن نشأة المصطلح العلمي تعد ظاهرة من الظواهر اللغوية الحضارية التي تحدث عادة بظهور أو انبثاق مفهوم جديد لا يتوفر على مقابل له في لغته، فيكرس المختصون جهودهم من أجل وضع مقابلات للمصطلحات الجديدة، فظهرت المؤسسات والمجامع اللغوية لتوحيد جهود وضع المصطلح أو ترجمته أو تعريبه، وتجميع ذلك في معاجم متخصصة قصد تعميمها على القرّاء.

    ونظراً لأهمية علم المصطلح جاءت الحاجة لتأليف كتاب (مدخل إلى علم المصطلح الطبي) ليكون معيناً ومرشداً للطلبة والدارسين والمهتمين بهذا المجال، وليكون في مجمله نافذة تطل على مشهد يفيض بالحيوية لاستيعاب المفاهيم وتعلم المصطلحات التي تعبر عنها في المجال الطبي والصحي، بحيث يكون بالإمكان بعد استكمال دراسة هذا الكتاب قراءة وكتابة التقارير، الملفات، والوصفات الطبية، بسهولة ويسر وباللغتين العربية والإنجليزية. وكأي كتاب منهجي آخر، فإنه لا يقصد به الاستغناء عن الرجوع إلى الكتب والمصادر، ولكن الهدف من الكتاب اكتساب مفاتيح تتيح التعامل مع المصطلحات الطبية والصحية.

     وتحاكي المنهجية المتبعة في هذا الكتاب المناهج التفاعلية التي تتبعها كليات الطب الأمريكية والأوروبية في تدريس علم المصطلح من حيث المضمون ومن حيث طرق التدريس. وقد أظهرت الدراسات التربوية الحديثة أن مثل هذا النهج التفاعلي يمكّن من تحقيق استفادة قصوى.

     ومن حيث المضمون فتم تقسيم الكتاب إلى ستة فصول، يناقش الفصل الأول مقدمة في علم المصطلح الطبي والمصطلحات الطبية ودورها في التعليم والتعلم الطبي وفي التثقيف الصحي وتسجيل ونقل المعلومات وتقديم الخدمات الصحية على أكمل وجه، والتعرف على نشأه علم المصطلح وتطوره، والمدارس والمبادئ العامة فيه والتعرّف على طرق تجميع واختزان المصطلحات وطرق الوصول إليها في بنوك المصطلحات، وأهم التقنيات المتاحة لذلك والتعرف على الجهود الدولية لتقييس وتوحيد المصطلحات. ويستعرض الفصل الثاني تحليل المصطلح الطبي في اللغات الأجنبية، ويوضح الفصل الثالث المصطلح الطبي في اللغة العربية، ويتطرق الفصل الرابع إلى المصطلحات الطبية المتخصصة، ويتحدث الفصل الخامس عن مصادر المصطلحات الطبية العربية وتوحيدها، ويختتم الكتاب بالفصل السادس وذلك بالحديث عن أساليب تدريس علم المصطلح.