ابيضاض الدم

ابيضاض الدم

بقلم:
د شيماء يوسف ربيع
PDF:
لا

يعمل الجسم على مدار الساعة على أن يحافظ على جميع اعضائه في حالة من التوازن تتيح له القيام بمهامه على أكمل وجه ، فكما يحاول الجسم تعويض ما ينقصه من عناصر ، فإنه يعمل جاهداً أيضاً على التحكم في مجريات الأمور كي لا تخرج عن السيطرة . وابيضاض الدم هو عبارة عن تكاثر كريات الدم البيضاء بصورة خارجة عن السيطرة . ينتج الجهاز اللمفي، ونقي العظم الخلايا المكونة للدم مثل كريات الدم الحمراء ، والبيضاء ، والصفيحات الدموية يتم إنتاج هذه الخلايا بطريقة محكمة ، بحيث يكون عدد الخلايا المنتجة لا يفوق عدد الخلايا النافقة ، ولكن نتيجة الخلل في عملية تكاثر كريات الدم البيضاء فإن الكريات المنتجة تكون غير سليمة ، وبالتالي غير قادرة على القيام بوظيفتها على الوجه الأمثل . ولقد أطلق عليه هذا الاسم ، لأن المريض يعاني فيه من فقر الدم ، ويبدو المريض باهت اللون لأن نقي العظم يعمل على تكاثر كريات الدم البيضاء على حساب كل من الكريات الحمراء ، والصفيحات وتؤدي قلة الصفيحات إلى حدوث نزف متكرر مما يؤدي إلى تفاقم حالة المريض.

تصنيف المرض

هناك طريقتان لتصنيف المرض ، الطريقة الأولى يعتمد فيها الأطباء على وتيرة تقدم المرض ، فإذا كانت الوتيرة سريعة تكون خلايا الدم غير متطورة وفي بداية نشأتها وتكون غير قادرة على القيام بوظيفتها وفي هذه الحالة يطلق على المرض ابيضاض الدم الحاد .

أما إذا كانت الوتيرة بطيئة فيطلق عليه ابيضاض الدم المزمن ، وقد يبقى المرض كامناً داخل المريض دون أن يشعر به لفترة من الزمن ، قبل أن تبدأ الأعراض في الظهور على المريض .

أما الطريقة الثانية تعتمد على نوع الخلايا المصابة ، فإذا كانت الخلايا اللمفية هي المصابة كانت أكثر الأعضاء إصابة هي الطحال واللوزتان ، أما إذا كانت الخلايا المصابة هي الخلايا النقوية فإن أكثر الأعضاء إصابة هو نقي العظم .

وتبعاً لذلك وعند جمع هذين النوعين من التصنيف تصبح الأنواع الرئيسية لابيضاض الدم هي :
-1 ابيضاض الدم النقوي الحاد

-2 ابيضاض الدم اللمفاوي الحاد.

3- ابيضاض الدم اللمفاوي المزمن .

4- ابيضاض الدم النقوي المزمن .

الأعراض والعلامات

1 - يعاني المريض من أعراض شائعة مثل فقدان الوزن ، إضافة إلى الإرهاق المستمر والوهن مع الإحساس بالألم في العظم وفرط التعرق لاسيما أثناء الليل . يعاني المريض أيضاً من الحمى أو الرعشة ، العدوى المتكررة وذلك لعدم قدرة الكريات البيضاء على القيام بوظيفتها



التشخيص

يتم التشخيص من خلال فحص الدم حيث تظهر فيه الخلايا الشاذة . وقد يلجأ الطبيب إلى بعض الفحوص الإضافية للمساعدة على الوصول إلى التشخيص السليم. ومنها :

-1 خزعة من نقي العظم.

-2 فحص تكون الخلايا .

-3 التنميط الظاهري المناعي

العلاج

لقد تقدمت العلوم الطبية بشكل كبير في الآونة الأخيرة ، وتسارعت الاكتشافات العلاجية بدرجة تبشر بالوصول إلى حلول نهائية لهذا المرض . يختلف علاج مرض ابيضاض الدم عن علاج أنواع السرطان الأخرى ، فهو لا يحتاج إلى تدخل جراحي ، كما أن تحديد نوع العلاج يعتمد على سن المريض ، ونوع المرض ودرجة انتشاره.

وتشمل طرق العلاج ما يلي :

-1 المعالجة الكيميائية : وهي تستخدم للقضاء على ما تبقى من الخلايا بعد استخدام المعالجة الإشعاعية.

-2 مثبطات الكيناز وتستخدم لتثبيط الإنزيم الذي يحفز خلايا الدم على التكاثر.

-3 المعالجة الإشعاعية.

-4 زرع النفي : ويتم فيه استبدال نفي العظم للمريض بآخر سليم خال من الخلايا السرطانية .

-5 زراعة الخلايا الجزعية .