ضغط الدم المنخفض........... نعمة أم نقمة

ضغط الدم المنخفض........... نعمة أم نقمة

بقلم:
د هبة حافظ
PDF:
لا

يشيع الحديث عادة عن ارتفاع ضغط الدم، ولكن أحياناً يعاني بعض الأشخاص من عكس ذلك، أو ما يسمى ب «انخفاض ضغط الدم»(hypotension) ، فضغط الدم المنخفض واحد من أكثر الأمراض شيوعاً, مما يتطلب اهتماماً طبياً جاداً، فضغط الدميمثل محصلة القوة التي يُدفع بها الدم مقابل مدى مقاومة جدران الشرايين عند ضخ الدم فيها من القلب (أثناء الانقباض والانبساط)، وبشكل عام يعتبر ضغط الدم منخفضاً عندما يكون الضغط الانقباضي أقل من 90 ملي متر زئبقي والضغط الانبساطي أقل من 60 ملي متر زئبقي، بالإضافة إلى ظهور أعراض معينة على المريض. وانخفاض ضغط الدم يتم تصنيفه أحياناً على أنه حالة فيزبولوجية وليس كمرض في حد ذاته، بل يمكن أن يكون أحد أعراض أمراض مختلفة، وقد يكون مفيداً فى نواح كثيره، لأنه يمكن أن يقلل من فرصة الإصابة بأمراض خطيرة مثل أمراض القلب والشريان التاجي والسكتة الدماغية.

خطورة انخفاض ضغط الدم

تكمن الخطورة في كونه يسبب نقصاً حاداً في كمية الدم المحملة بالأكسجين الواصلة لأعضاء الجسم المختلفة الذي قد يسبب تلفاً حاداً ودائماً في بعضها، وأهمها على الإطلاق: المخ والقلب والكليتان، مما قد يسبب الوفاة, لم يتم التعامل الطبي السريع والسليم مع هذه الحالات.

أسباب انخفاض ضغط الدم

1- تناول جرعة زائدة من أدوية علاج فرط ضغط الدم، وخصوصاً مدرات البول.

2- الأمراض الحادة المسببة لفقد الدم الحاد بسبب إصابة أو حادثة، أو فقدان السوائل بسبب الحروق والإسهال

الشديد.

3- الأمراض الموثرة على الأعصاب المتحكمة في الأوعية الدموية الطرفية (الساقان).

4- امراض الغدة الكظرية(مرض أديسون)، داء السكري والمراحل الأولى من الحمل.

5- انخفاض ضغط الدم الوضعي، خاصة عند الوقوف من وضعية الجلوس أو تناول الطعام، أو الوقوف لفترة

طويلة أو أثناء الخوف الشديد.

6- سوء التغذية (فقر الدم).

أعراض انخفاض ضغط الدم

1- الدوخة والغثيان وزغللة العينين مع ضعف ووهن وإحساس ببرودة الأطراف.

2- ضيق النفس٬آلام في الصدر.

3- تسارع ضربات القلب مع عدم انتظامها.

4- قد يحدث إغماء وفقد للوعي.

علاج انخفاض ضغط الدم

1- بداية ، يجب تحديد سبب انخفاض ضغط الدم لكي يتم تحديد العلاج المناسب بمعالجة السبب جنباً إلى جنب مع

معالجة الأعراض.

2- إذا كان انخفاض ضغط الدم ناتجاً عن التناول الزائد لأدوية ضغط الدم المرتفع، ففي هذه الحالة يجب تقليل

الجرعة أو التحول إلى دواء آخر أفضل.

3- إذا كان انخفاض الضغط الوضعي هو السبب، فلا بد من معالجة السبب الكامن مع مراعاة بعض النصائح

للمريض، منها :-

1- الوقوف ببطء، وخاصة عند الاستيقاظ من النوم.

2- عدم استخدام مياه ساخنة جداً عند الا ستحمام.

3- تجنب النشاط البدني العنيف وكذلك الوقوف لمدة طويلة.

4- ارتداء جوارب ضاغطة.

5- زيادة الملح في وجبات الطعام وكذلك كمية السوائل.

4- إذا كان انخفاض ضغط الدم تالياً للأكل، فيجب الاستلقاء لفترة بعد تناول الطعام مع تناول وجبات صغيرة

منتظمة تحتوي على مستويات منخفضة من الكربوهيدرات مع وضعية خفض الرأس ورفع قدمي المريض لفترة

من الوقت.

5- تناول جرعة صباحية من الكافيين من الممكن أن يكون مفيداً.

6- تعتمد الادوية على زيادة احتفاظ الجسم بالملح، العمل على زيادة انقباض الأوعية الدموية، ولابد أن تكون تحت

إشراف طبي صارم.


نصائح عامة لمرضى ضغط الدم المنخفض

1- اتباع العادات الغذائية السليمة مع تناول كميات كبيرة من الماء والسوائل، وخاصة في فصل الصيف.

2- الحفاظ على وضعية الجسم بحيث يكون مستوى القدمين أعلى من مستوى الرأس وعدم النهوض

المفاجىء من النوم أو من الجلوس مع أخذ نفس عميق.

3- تنظيم أوقات النوم والمحافظة على الحصول على نوم هاديء مريح.

4- تنظيم المجهود البدني (عدم الوقوف لمدة طويلة ، عدم الجلوس لمدة طويلة)، وممارسة الرياضة.