سوء استخدام الدواء

سوء استخدام الدواء

بقلم:
د إيمان ماهر صالح
PDF:
لا

الدواء هو عبارة عن مادة أو مجموعة مواد كيميائية تعمل على تشخيص أو علاج أمراض تصيب الإنسان أو الحيوان، فهي تقوم بإنقاص أو زيادة وظيفة ما في الجسم. وتختلف الأدوية فيما بينها من حيث تركيبتها والمواد الفعالة والجرعة والآثار الجانبية ونوع المرض الذي يعالجه الدواء.

تعمل الأدوية على معالجة العديد من المشكلات الصحية منها ما هو بسيط و منها ما هو شديد، ولكن علينا أن نكون حذيرين في استعمالها و اتباع توصيات تناولها بدقة كي لا تتحول الفائدة منها إلى مضرة. إن ظاهرة انتشار تعاطي الأدوية دون استشارة الطبيب ظاهرة خطيرة ومنتشرة في مجتمعنا.

قد يبدو أن استعارة دواء من شخص آخر أمر بسيط، كأن تكون مثلاً مريضاً وصديقك لديه بعض الأدوية يمكن أن تتشاركها وخصوصاً في الأمراض المزمنة، أو إعطاء صديق لك يشعر بالقليل من التعب دواء متوفر لديك وتعتقد أنه يمكن أن يعالجه.

يستسهل كثير من الناس موضوع تناول الدواء دون الرجوع إلى الطبيب أو استشارة صيدلي، ويعتمد منهم على تجارب شخصية لأشخاص تناولوا دواء معين، لكنه في الواقع أمر خطير ويجب أن ألا يؤخذ بعين الاعتبار، بل إنها مشكلة صحية عامة خطيرة تؤثر على كل مجتمع وأسر تقريباً، فعند استخدام الأدوية بصورة خاطئة أو مخالفة للتعليمات فإنها حينئذ تشكل خطراً كبيراً على صحة الإنسان، فمثلاً:

1-بسبب التشابه في الأسماء يمكن أن يكون دواء مختلفاً تماماً عما كنت تعتقده.

2-احتمالية التداخلات الدوائية السلبية عالية.

3-يمكن أن يؤدي الإفراط في استعمال الأدوية كتناول جرعات زائدة من الدواء إلى حدوث التسمم.

4-توصف الوصفات الطبية طبقاً لحالة المريض ، وبذلك قد تكون غير مناسبة للحالات الأخرى .

5-قد يزداد المرض وقد يصبح خطيراً أو تصعب معالجته .

6-يمكن لبعض الأدوية أن تؤدي إلى الإدمان .

لذلك يجب عدم مشاركة الأدوية مع أي شخص آخر، فقد تكون النتائج مأساوية.