الطب التكميلي والبديل

الطب التكميلي والبديل

بقلم:
المركز العربي لتأليف وترجمة العلوم الصحية
PDF:
لا

إن الطب التكميلي والبديل هو مجموعة الطرق العلاجية التي تتعامل مع المريض ككل وليس مع الأعراض المرضية فقط، ولا يعتمد على اللجوء إلى العقاقير الكيميائية والأدوية التي تستخدم في الطب التقليدي، ولكن يعتمد على الأعشاب الطبيعية والتمارين الرياضية المُساعدة، ويندرج تحت مسمى الطب التكميلي والبديل عدد من الممارسات مثل المعالجة بالأعشاب الطبيعية، وتجتاح العالم في الآونة الأخيرة موجة تطالب بالعودة إلى الطبيعة سواء في الغذاء أو الدواء، حيث إن القدرة الشفائية للأعشاب معروفة منذ آلاف السنين، مثل استخدام النعناع لمعالجة الإسهال، والبصل وبذور عباد الشمس لمعالجة الصداع، زهر البابونج لمعالجة الغثيان. ولبعض الأعشاب أضرار ومساوئ بالرغم من كونها طبيعية مثل تناول الثوم والزنجبيل معاً قد يسبب ميوعة بالدم ويمنعان تجلطه إلا أنهما قد يفيدان في معالجة الصداع. لهذا يمكننا القول إن الأعشاب عبارة عن عقاقير طبية من أصل نباتي تحتوي على مواد فعالة، ربما تتداخل مع علاجات أخرى أو مع بعض الأمراض مثل داء السكري وفرط ضغط الدم.

وهناك نوع آخر من الطب التكميلي والبديل والمعروف "بالطب الصيني" الذي يشمل عدة ممارسات، منها "اليوجا" التي يعتقد أنها تعيد للجسم توازنه وتجعله يحتفظ بصحته وحيويته، وتًعد اليوجا نوعاً من التمارين الرياضية لتقوية الجسم والعضلات، وتساعد في التخفيف من آلام الظهر والقلق والتوتر. وهناك نوع آخر وهو "الوخز بالإبر" وكان منشأه في الصين أيضاً، حيث كانت تستخدم الحجارة الحادة لتحدث تأثيراً، ثم استخدمت المعادن كالبرونز والحديد، وحالياً يستخدم الفولاذ الذي لا يصدأ، وتستخدم الإبر الصينية للتخفيف من آلام الظهر والصداع والتهاب المفاصل الروماتويدي.