المعلوماتية في عصر الكمبيوتر

المعلوماتية في عصر الكمبيوتر

بقلم:
د يعقوب أحمد الشراح
PDF:
لا

إن لطغيان المعلومات من حيث الكم والكيف سمي عصرنا الحالي بعصر الكمبيوتر الذي ينقل ويجمع ويسترجع المعلومات، ويساهم في تطويرها. والمعلوماتية أيضاً ترتبط بالثورة الرقمية أو "بالعصر الرقمي "Digital Age" الذي يعكس الاقتصاديات المبنية على التعامل مع المعلومات. إن المعلوماتية حفزّت على التقدم في شتى الميادين العلمية والطبية والصناعية والتجارية والأمنية وغيرها، خصوصاً استخدامها للتقنيات الحديثة كالإنترنت وشبكات التواصل والهاتف وغيرها. بل إن هذه الوسائل المختلفة من التواصل العالمي، وتطور المعرفة، ومعالجة المشكلات.. ويساهم بجدارة الإنترنت وشبكة المعلومات المعقدة في نقل المعلومات ونشرها على مساحات جغرافية واسعة، ولطبيعة عمله في توفير المعلومات في أي وقت ومكان، فلقد أثر في عقول الناس وغيَّر أنماط معيشتهم وحتى في سلوكهم. ومع أن الإنترنت ظهر في بداية عام (1996)، إلا أن اختراع الشبكة العالميةWorld Wide Web بواسطة العالم البريطاني تم بيرنرز لي Tim Berners- Lee ثم التطبيق في عام (1991) كان عاملاً في جعل الإنترنت شبكة عالمية حقيقية.

إن التأثيرات المتبادلة بين الأفراد باستخدام أدوات التواصل الاجتماعي رغم إيجابياته، إلا أنه أصبح أيضاً وسيلة تقلق الكثيرين، وخصوصاً استخدام الإنترنت للتأثير في أفكار الآخرين وعلى نحو غير مرغوب فيه، لكن إيجابيات الإنترنت كثيرة منها توصيل المعلومات، والتواصل بين الناس، والاطّلاع على كل جديد، وإكساب مهارات جديدة وغيرها.فلقد أصبح العالم مثلاً يتداول الكتب الإلكترونية e-books التي تقلل من تكاليف إنتاج وشحن وتسويق وحفظ الكتب الورقية. فضلاً عن أن التحول إلى الكتب الإلكترونية يعين على تجنب قطع الأشجار لصناعة الورق، ويقلل من الإنفاق على عمليات صناعة الورق والتخزين والإرسال والتلف...

أما من حيث استخدام شبكة الإنترنت فإن التقديرات الإحصائية لعدد المستخدمين حول العالم تشير إلى أن هناك حوالي مليار ونصف مستخدم، ومع أن اللغات المستخدمة على شبكة الإنترنت تتفاوت من حيث درجة الاستخدام والترتيب، فإن اللغة الإنجليزية هي الأكثر انتشاراً ليس بسبب عدد المتحدثين بها الذي يقدر بحوالي (322) مليون شخص، وإنما بسبب أن هناك أكثر من (102) مليار شخص يتحدثون الإنجليزية كلغة ثانية. هذا على مستوى انتشار اللغة، لكن هناك عوامل أخرى منها قلة معوقات استخدام الإنجليزية في الإنترنت. ويلاحظ من الجدول أن اللغة الصينية تأتي في المرتبة الثانية بعد الإنجليزية، ثم الأسبانية .