الصيام والصحة

الصيام والصحة

بقلم:
د رهام أحمد زيدان
PDF:
لا

يُعد صيام شهر رمضان الركن الرابع من أركان الإسلام ، وعلى الرغم من كونه ممارسة تعبدية فالصيام كذلك ممارسة صحية فعّالة، ويمكن للصيام أن يكونَ ذا فائدة عظيمة لصحَّة الجسم إذا كان على الوجه الصحيح. وتعتمد التغيُّراتُ التي تحدث في الجسم أثناء فترة الصِّيام على طول تلك الفترة، في الواقع، يدخل الجسمَ حالةَ الصِّيام بعدَ ثماني ساعات من تناول آخر وجبة، وذلك بعدَ أن ينتهي من امتصاص العناصر الغذائية من تلك الوجبة، ويشكل الجلوكوز في الحالة العادية المصدرَ الأساسي للطاقة في الجسم البشري، حيث يجري تخزينُه في الكبد والعضلات. وخلال الصيام يجري استخدامُ هذا المخزون أوَّلاً لتزويد الجسم بالطاقة، وعندما ينضب هذا الرصيدُ من الجلوكوز تصبح الدهونُ هي المصدرَ البديل للطاقة في الجسم، وبذلك يساعد الصيام على خفض مستويات السكر في الدم وخفض إنتاج الأنسولين، مما يعمل على راحة البنكرياس، إضافة إلى خفض مخزون الدهون الذي يؤدي بدوره إلى التقليل من مستويات الكوليستيرول.

يعزز الصيام من إزالة الذيفانات من الجسم حيث إن العديد منها يتم تخزينه داخل دهون الجسم، وأثناء الصيام يتم حرق تلك الدهون فيساعد ذلك على التخلص من الذيفانات من خلال الكبد والكلى وباقي أعضاء الجسم المسؤولة عن ذلك، إضافة إلى ما سبق يعمل الصيام على تعزيز العادات الغذائية الصحية فقد وجد أنه يحفز الرغبة في تناول الأطعمة الصحية، وخاصة الماء والفواكه ،إضافة إلى خفض الشهية تجاه الأطعمة المصنعة مما يجعله محفزا ً لخسارة الوزن .

وقد توصلت بعض الدراسات إلى أن الصيام له أثر جيد في تحسين حالة مرضى القلب والأوعية الدموية، حيث وجد أنه يقلل من مستوى الدهون الثلاثية والكوليستيرول السيئ، خصوصاً الدهون الملتصقة بجدران الأوعية الدموية مما يعمل على خفض مستويات ضغط الدم ، وتحسن تدفق الدم خلال هذه الأوعية وزيادة نسبة الأكسجين والغذاء الواصل إلى الخلايا عبر الدم، وبذلك تزداد حيوية وعمل الخلايا. ومن المثير في هذه الدراسات أنه قد وجد أن الصيام لم يؤثر على مستوى الكوليستيرول الجيد .

يحظى الجهاز الهضمي أثناء الصيام بفترة من الراحة وتقل كمية الدم التي يضخها القلب له ، مما يساعد مرضى القلب والذبحة الصدرية الذين يصومون على تحسن حالتهم الصحية، يحفز الصيام تحلل خلايا الجسم التالفة واستبدالها بخلايا جديدة ونشطة، مما يزيد من عمل وكفاءة وظائف الجسم المختلفة كما أنه يعزز الجهاز المناعي، لذلك يشعر الإنسان بعد انتهاء شهر الصوم بنقاء جسمه وزيادة طاقته وصفاء نفسه، وعلى الرغم من تلك الفوائد المتعددة للصيام، فإنه في بعض الحالات، كالحمل، والرضاعة، وقرحة المعدة ينبغي فيها استشارة الطبيب قبل البدء في الصيام.