الأرق

الأرق

بقلم:
د نرمين مصطفى عبدالله
PDF:
لا

          يعد الأرق مشكلة شائعة لدى البالغين، ويُعرف بأنه صعوبة البدء في النوم أو الاستمرار في النوم، ويشعر الأشخاص الذين يعانون الأرق بعدم الرضا عن نومهم وعادة ما يعانون واحداً أو أكثر من الأعراض التالية: التعب ، انخفاض الطاقة ، صعوبة التركيز ، اضطرابات المزاج ، انخفاض الأداء في العمل أو في المدرسة. وتقدر معاهد الصحة الوطنية أن حوالي 30% من السكان عمومًا يشكون اضطراب النوم ، ونحو 10% لديهم أعراض مرتبطة بوظائفهم أثناء النهار.

أسباب الأرق

          هناك العديد من الأسباب التي تؤدي إلى الأرق بعضها صحية، و بعضها نفسية ، و أخرى تحدث نتيجة تغير العادات والظروف، و نعرض فيما يلي بعض هذه الأسباب:

1)مشكلات طبية : قد يعاني الإنسان بعض المشكلات الطبية التي تؤدي إلى صعوبة النوم كالربو، ضيق النفس أثناء النوم، اضطرابات القولون والجهاز الهضمي، فرط نشاط الغدة الدرقية، بعض الأمراض العصبية ، وداء باركنسون.

2) مشكلات نفسية صحية: وتظهر تلك المشكلات في التوتر الذي يمر به بعض الأشخاص الناجم عن المشكلات الحياتية أو الأزمات التي يمر بها الفرد كفقد العمل، ضائقة مادية، طلاق، أو فقد إنسان عزيز.

3) الكافيين والنيكوتين: إن الإكثار من تناول الكافيين والنيكوتين خاصة في المساء يؤدي إلى الأرق واضطراب النوم.

4) التّرحال أو جدول العمل: إن في الجسم ساعة داخلية هذه الساعة تنظم التواتر اليوميّ وأي اختلال في هذا النظام يُمكن أن يؤدّي إلى الأرق كما هو الحال عند اختلاف التّوقيت نتيجة اضطراب الرحلات الجوية الطويلة

علاج الأرق

          يُعالَج الأرق طبقاً لسببه، إذ أن كثيراً من الحالات تُعالَج بعد معالجة السبب الأساسيّ بطريقةٍ صحيحة. هناك تقنيات نفسية وسلوكية يمكن أن تساعد في علاج الأرق ، ومن أمثلة ذلك التدريب على الاسترخاء ، والتحكم في التحفيز ، وتقييد النوم ، والعلاج السلوكي المعرفي. تتضمن العلاجات الطبية للأرق أنواعاً مختلفة من مساعدات النوم للأرق ، بما في ذلك الأدوية التي لا تستلزم وصفة طبية والأدوية الموصوفة، و يعتمد تحديد الدواء المناسب طبقاً لأعراض الأرق والعديد من العوامل الصحية المختلفة، لذلك من المهم استشارة الطبيب قبل أخذ معين النوم. وتشمل الفئات الرئيسية للأدوية وصفة طبية الأرقمنومات البنزوديازيبين، منومات غير البنزوديازيبين ، ومنبهات مستقبلات الميلاتونين.