شلل النوم

شلل النوم

بقلم:
د هبة حافظ
PDF:
لا

     قد يحدث أن تستيقظ في ليلة من الليالي وأنت مفزوع وتشعر بثقل على صدرك يمنعك من التنفس ، ويجعلك غير قادر على القيام من فراشك للهروب من هذا الكابوس المفزع الذي يسيطر عليك ويشل كامل جسمك حتى أنك لا تستطيع الصراخ طالباً النجدة ، وتظل هذه الحالة تسيطر عليك لفترة تمتد من بضع ثوان إلى حوالي دقيقتين ، هذه الحالة تسمى بالعامية " الجاثوم " ويطلق عليها العلماء (شلل النوم) ، وهي حالة انتقالية تحدث للإنسان أثناء النوم عند اقتحام الحاجز بين عالمي اليقظة والاستغراق في النوم ، و مؤخراً استطاع العلماء إيجاد تفسير علمي لحدوث هذه الظاهرة خاصة بعد اكتشاف مراحل النوم المختلفة وما يعتري الجسم من تغيرات مصاحبة لكل مرحلة .

آلية الحــدوث

     ينقسم النوم الطبيعي إلى خمس مراحل تتأرجح بين طورين هما : طور نوم حركة العين غير السريعة (NREM) ، أو ما يعرف بمرحلة النوم غير الحالم ، وطور نوم حركة العين السريعة (REM) ، أو ما يعرف بمرحلة النوم الحالم ، وتتناوب خلال هذين الطورين عدة مراحل تستغرق كل منها 90 دقيقة ، وأثناء مرحلة النوم الحالم (REM) ينفصل الدماغ عن عضلات جسم الإنسان ، وهذا من فضل الله علينا حتى لا يتفاعل الإنسان بشكل إرادي مع الأحداث التي ينخرط فيها الدماغ أثناء الأحلام الحادثة في هذه المرحلة من النوم ، مما قد يسبب خطراً عليه من هذه الحركات اللا واعية إذا حدثت . وما يحدث في شلل النوم أن الإنسان يستيقظ قبل نهاية مرحلة النوم الحالم ، ولذا فإن العضلات تكون في حالة من الشلل والارتخاء الكامل بعيدة عن نشاط الدماغ الواعي ( يكون الإنسان شبه واع لما يراه في أحلامه من هلاوس سمعية وبصرية ، ولكنه غير قادر على التحكم في جسده ) ، مما يجعله يشعر بالاختناق وعدم القدرة على الكلام والحركة وتستمر مثل هذه النوبة لفترة قصيرة ، ولكنها قادرة على إصابة الفرد بالرعب والفزع ، وتنتهي بالاستيقاظ واستعادة القدرة على الحركة ولكن بعد فترة .

أسباب الحدوث

1) اضطرابات النوم وما يصاحبها من اختلال الساعة البيولوجية للدماغ ، وعدم الانتظام في النوم وكذلك الحرمان من النوم لفترات طويلة .

2) متلازمة انقطاع النفس أثناء النوم .

3) تناول الأدوية المهدئة والمنومات .

4) إدمان المخدرات .

5) الإصابة ببعض الأمراض النفسية ، مثل الاكتئاب والشعور بالقلق الدائم والتوتر الشديد .

6) وضعية النوم ( مثل النوم على الظهر ).

المعــالجة

لا يحتاج الأشخاص عادة لمعالجة متخصصة ولكن علاج الأسباب قد يفي بالغرض ومنها :

1) تنظيم مواعيد النوم ، والتأكيد على الحصول على قسط كاف من النوم ( 6 – 8 ساعات كل ليلة ) والنوم على الجانب الأيمن من الجسم قدر المستطاع .

2) ممارسة نشاط رياضي بصفة منتظمة .

3) البعد عن التوتر والحد من استخدام الأدوية المهدئة والمنومات .

4) عند حدوث شلل النوم فهناك أفعال يجب عليك فعلها للحظات للتخفيف من القلق والخوف ، مثل تحريك أصابع القدم ، محاولة فتح وغلق العينين ، ومحاولة تحريك عضلات الوجه والأطراف .

5) الاستشارة الطبية إذا تكررت هذه الظاهرة ( قد تكون من مؤشرات الإصابة بالاكتئاب ) وعلاج أي من اضطرابات النوم المصاحبة .