أنماط الحياة اليومية والصحة

أنماط الحياة اليومية والصحة

بقلم:
د عبدالرحمن لطفي أمين
PDF:
لا

     الماء الأزرق أو الجلوكوما(Glaucoma) هو مجموعة من أمراض العين تسبب ارتفاع الضغط داخل العين مما يؤدي إلى تلف العصب البصري وتراجع القدرة على الإبصار والعمى – لا قدر الله- ، ويعد الماء الأزرق أحد الأسباب الرئيسية للإصابة بالعمى في كثير من البلدان، وقد يصاب به الشخص في أي عمر، إلا أنها أكثر شيوعاً في كبار السن، ويكمن الخطر في الإصابة بهذا المرض في أنه لا توجد أية علامات تخديرية للشكل الأكثر شيوعاً منه ويكون التأثير متدرجاً حتى الوصول إلى مرحلة متقدمة، كما أن العمى أو فقد الرؤية بسبب هذا المرض غير قابل للاستعادة مرة أخرى، ولذا وجب الاكتشاف المبكر للمعالجة والمحافظة على حاسة البصر. وترجع التسمية (الزرق) إلى رؤية المريض لهالات زرقاء حول مصدر الضوء.

أولاً: الغذاء الصحي

     لضـمـان اتباع أسلـوب حـيـاة صحـي توصي منظمة الصحة العالمية بتناول الكثير من الفواكه والخضراوات، والتقليل من تناول الدهون والسكريات والملح وممارسة الرياضة، كما يجب اتباع ما يعرف بخطوات تناول الغذاء الصحي (12 خطوة حددتها منظمة الصحة العالمية).

1) اتباع نظام غذائي مغذ يعتمد على مجموعة متنوعة من الأطعمة النباتية، بدلاً من الحيوانية.

2) تناول الخبز والحبوب الكاملة والمعكرونة والأرز أو البطاطس عدة مرات في اليوم الواحد.

3) تناول مجموعة متنوعة من الخضراوات والفواكه الطازجة، والمحلية عدة مرات في اليوم الواحد (400 جرام على الأقل يومياً).

4) الحفاظ على وزن الجسم بين الحدود الموصى بها من خلال ممارسة النشاط البدني بشكل يومي.

5) التحكم في تناول الدهون (30 % من الطاقة اليومية) والاعتماد على الدهون غير المشبعة.

6) استبدال اللحوم الدهنية ومنتجات اللحوم بالبروتينات النباتية، كالـفـول والعدس.

7) تناول أنواع الحليب ومنتجات الألبان منخفضة الدهون والملح.

8) اختيار الأطعمة منخفضة السكريات، والحد من تناول المشروبات الغازية والسكرية والحلويات.

9) اختيار النظام الغذائي قليل الملح (لا تزيد عن 5 جرام/ اليوم)، وأن يكون الملح مخلوطاً باليود.

10) الحد من تناول الكحول والمشروبات الروحية.

11) إعداد الطعام بطريقة آمنة وصحية، مثل الطبخ على البخار، والسلق لتقليل الدهون.

12) تعزيز الرضاعة الطبيعية الحصرية حتى عمر6 أشهر، واستمرارها خلال أول سنتين من العمر.

ممارسة الرياضة

     تقدم رياضة المشي للإنسان العديد من الفوائد الصحية من أهمها : تخفيض نسبة كوليستيرول الدم الضار، وخفض ضغط الدم، والمحافظة على صحة القلب، وتعزيز قوة العظام وتخفيض الوزن يساعد على ارتخاء الجسم والتخلص من التوتر ومحاربة الشعور بالقلق والإحباط، كما تقي ممارسة الرياضة من الخرف المبكر.

تجنب العادات الصحية السيئة، كالتدخين

     تحذر منظمة الصحة العالمية دائماً من أن التدخين بكافة أنواعه سبب رئيسي للوفاة والمرض فالتبغ قاتل متدرج، ويسبب التدخين السلبي إصابة البالغين بأمراض قلبية وعائية وتنفسية خطيرة، مثل مرض القلب التاجي، وإصابة الرضع بالموت المفاجئ، وفي الحوامل يتسبب في نقص وزن المواليد.

الاستقرار النفسي والعاطفي (الراحة النفسية)

     "هو خلو الإنسان من الاضطراب أو المرض النفسي والوصول بالعقل إلى الهدوء وصفاء الذهن وحالة من الاتزان والانسجام" وللوصول إلى "الراحة النفسية"هناك تداخل بين مجموعة من العوامل الداخلية والخارجية، مثل نجاح الإنسان في تحقيق ذاته وإثبات وجوده في الحياة والوصول لأهدافه وأمانيه إلى جانب مجموعة من المؤثرات الاجتماعية والسلوكيات الإيجابية والترابط الاجتماعي، وعلاقة الإنسان الجيدة مع الناس وعلاقته الخاصة مع ربه ومدى رسوخ القيم والمبادئ الإيمانية والأخلاقية.