النحافة الأسباب الحلول

النحافة الأسباب الحلول

بقلم:
د وجدان مطر الشمري
PDF:
لا

   يعاني كثير من الرجال والنساء مشكلة النحافة, مما يسبب لهم مشكلات صحية واجتماعية، وتعرف النحافة على أنها " انخفاض مؤشر كتلة الجسم عن 18 (مقياس العلاقة بين الوزن والطول، ويحسب عن طريق تقسيم الوزن بالكيلوجرام / مربع الطول بالمتر). وقد يكون فقدان الوزن المسبب للنحافة مؤشراً لمشكلة صحية ويؤدي إلى مضاعفات صحية خطيرة.

   أهم أسباب النحافة

1) الوراثة، تلعب الوراثة دوراً كبيراً وأغلب الحالات الوراثية تجد صعوبة في زيادة الوزن.

2) التدخين، حيث يسبب التدخين فقد الشهية، وزيادة أيض الطعام واضطرابات النوم.

3) الحالة النفسية: غالباً ما يعاني الأشخاص المصابون بالتوتر والقلق والرهاب والاكتئاب الشديد

النحافة.

4) الإصابة ببعض الأمراض، مثل داء السكري أو زيادة نشاط الغدة الدرقية أو الإصابة بجرثومة المعدة

(الملّوية البوابية) وبعض أنواع الطفيليات.

   فقدان الشهية العصابي

   هو اضطراب في الأكل ينتج عنه رفض شديد لتناول الطعام، مما يسبب نقصاً ملحوظاً في الوزن، ويحدث هذا المرض نتيجة حدوث اختلال في وظائف النواقل العصبية بالدماغ وخاصة السيروتونين والدوبامين لما لهما من أهمية بالغة في تنظيم الشهية. يصاب المريض بعدة أعراض منها: انخفاض درجة حرارة الجسم (أقل من 35 درجة مئوية)، تورم القدمين، وبطء ضربات القلب، انخفاض ضغط الدم، ضعف العظام نتيجة نقص الكالسيوم والإصابة بهشاشة (تخلخل) العظام، ومن مضاعفات المرض: تقلص حجم العضلات، اضطراب وظيفة المعدة (تأخر تفريغ الطعام)، الإمساك المزمن، تورم والتهاب الغدد اللعابية والبنكرياس.

   فقدان الشهية لدى الأطفال

أولاً: فقدان الشهية الحاد:وهو فقدان مؤقت للشهية يحدث أثناء الإصابة بالالتهابات الفيروسية أو الجرثومية أو أثناء مرحلة ظهور الأسنان اللبنية، وعادة ما تعود الشهية إلى طبيعتها بزوال المسبب.

ثانياً: فقدان الشهية الفيزيولوجي: يحدث للأطفال ما بين سن (1- 6) سنوات، ويرجع إلى أن احتياج الطفل إلى السعرات الحرارية في هذا السن يقل عن السنة الأولى من العمر.

ثالثاً: فقدان الشهية العضوي المزمن: يحدث هذا النوع مصاحباً للإصابة بالالتهابات الفيروسية وأمراض الكلى والكبد، وهنا يحتاج الطفل إلى المعالجة الدوائية.

   أهم التحاليل اللازمة لتشخيص النحافة

   يجب التأكد من عدم الإصابة بفقر الدم أو نقص الفيتامينات، أو زيادة الكوليستيرول قبل البدء بالمعالجة بالنظام الغذائي لضبط وزيادة الوزن، ولابد من إجراء بعض التحاليل الطبية للكشف عن التالي:

1) داء السكري.

2) اعتلال أو اضطراب الغدة الدرقية.

3) الإصابة بفقر الدم.

4) الإصابة بالديدان الطفيلية (يتم التشخيص عن طريق تحليل البراز).

   نصائح لزيادة الوزن

1) ينصح بأخذ ملعقة من عسل حبة البركة (الحبة السوداء)، أو عسل الحلبة (صباحاً) لمدة أسبوع، ثم تزداد ملعقة إضافية بعد الأسبوع الأول ويمكن استخدامه للأطفال أيضاً. ويعتبر العسل بجميع أنواعه وخاصة هذين النوعين فاتح قوي للشهية، ولكن لا يُنصح به لمرضى داء السكري، كما ينصح بتناول العسل بين الوجبات.

2) ابدأ وجباتك بتناول النشويات واجعل السلطة والشوربة في نهاية الوجبة.

3) تناول الوجبات عالية السعرات مثل الأيس كريم والبطاطا، ولا ينصح إذا كنت تعاني ارتفاع الكوليستيرول.

4) تناول المكسرات والفواكه المجففة بين الوجبات (وخاصة حبوب الإفطار(.

5) أدخل زيت الزيتون إلى معظم وجباتك وخاصة إلى السلطة والخضراوات.

6) كن حريصاً على أكل التمر (خمس حبات بعد الغداء(.

7) تناول الروب المحلى بالفاكهة والعسل بين الوجبات وقبل النوم .

8) أضف الزبدة أو زيت الزيتون إلى الأرز والمعكرونة، كما يمكن إضافة الكريمة إلى الشوربات

أو الجبن المبشور إلى المعكرونة.

9) تناول بعض المكملات الغذائية الإضافية، مثل حمض الفوليك وفيتامين.B12

   ما أخطر المكملات الغذائية أو الأدوية لفتح الشهية ؟

1) يجب حظر استخدام الأدوية الصينية مثل" الجنسنج كنابي"، وهي خطرة جداً نظراً لاحتوائها على هرمون الذكورة (الأندروجين) والكورتيزون، مما يؤدي إلى مضاعفات عديدة مثل ظهور الشعر الزائد بالجسم، والخلل الهرموني وارتفاع ضغط الدم .

2) يجب البعد عن استخدام أدوية الحساسية لزيادة الوزن، فهذه الأدوية تتسبب في حدوث الإصابة بالصداع والخمول والكسل والنوم المفرط، كما أنها تسمح بزيادة طفيفة في الوزن، وفور التوقف عن استخدامها، ينخفض الوزن مرة أخرى.

   طرق علاج النحافة لدى الرجال

1) يـنـصـح دائـمـاً باسـتشارة الـطبيب قـبـل البدء بأي نـظـام غـذائي، لأن الإفراط في استخدام الوجبات

الدسمة من النشويات والدهون والحلويات يؤدي إلى التعرض لأمراض القلب وارتفاع الكوليستيرول، فالأفضل استشارة الطبيب حول كيفية زيادة الوزن بطريقة صحية ونمو العضلات، كما يجب استشارة الطبيب للتعرف على سبب النحافة، حيث يمكن للمريض تناول بعض الأدوية لعلاج بعض الأمراض المسببة للنحافة، مما يضمن له إعادة وزنه إلى طبيعته.

2) الإكثار من تناول الأطعمة التي تحتوي على سعرات حرارية عالية المحتوى، بحيث تكون كمية هذه السعرات أكثر من حاجة الجسم اليومية مثل الشوكولاتة، وبعض المكملات الغذائية.

3) ممارسة رياضة كمال الأجسام بهدف زيادة قوة العضلات، وليس وزن الجسم، والإكثار من تناول عنصر البروتين الذي يحتاجه الجسم لبناء خلاياه، حيث يمكن الحصول عليه من اللحوم والمكسرات كاللوز.

4) تناول الطعام مقسماً على ست وجبات بهدف زيادة الرغبة في تناول الوجبة، مع الإكثار من تناول عنصر الزنك، لكونه يساهم في الحفاظ على الشهية التي تزيد من وزن الجسم. مع الإكثار من تناول العصائر الطازجة مثل عصير البرتقال والموز، والاهتمام بتناول الفواكه بعد الانتهاء من الأكل بحوالي نصف ساعة بهدف منح الجسم المزيد من الطاقة.

5) تناول الطعام بسرعة مع مضغه بشكل جيد، لأن الدماغ يبعث إشارة الإحساس بالشبع بعد 20 دقيقة من بدء تناول الطعام، كما ينصح بتناول الأطعمة المحتوية على التوابل، لأن رائحتها تشجع على تناول الوجبة، مع الحرص على استخدام الأطباق الكبيرة عند تناول الطعام، حيث إن كمية الطعام تظهر قليلة مما يشجع على تناول كامل الطعام.

   مخاطر النحافة المفرطة

   يلجأ بعض الأفراد إلى خفض أوزانهم للمحافظة على الرشاقة، ولإكسابهم صورة جمالية فضلى، ولكن يجب الحظر إذا كان الوزن في المعدل الطبيعي، ومتناسقاً مع الطول ومناسباً للعمر، يجب عدم محاولة إنقاص الوزن لمعدل أقل من الطبيعي (الكتلة الدهنية يجب أن لا تقل عن 7.5 1 )، وذلك لأن إنقاص الوزن عن المعدل الطبيعي لفترات طويلة يسبب ما يلي:

1) انقطاع الدورة الشهرية.

2) انخفاض معدل ضربات القلب وانخفاض ضغط الدم.

3) الإصابة بفقر الدم ونقص المعادن (مثل الزنك، البوتاسيوم)، مما يسبب تساقط الشعر وجفاف

البشرة.

4) انخفاض حرارة الجسم والشعور بالبرودة.

5) نقص المناعة، والتعرض للالتهابات المتكررة والعداوى المتكررة.

6) التعرض لتخلخل (هشاشة) العظام.

7) صعوبة في التركيز وضعف الذاكرة والتعب الشديد والدوار والإغماء.

ختاماً، مهما كنت تبحث عن الرشاقة، فهناك حدود وخطوط حمراء يجب عدم تجاوزها لأنك تعرّض صحتك لمشكلات صحية خطيرة.