فيروس زيكا

فيروس زيكا

بقلم:
د إيمان حسين سيد
PDF:
لا

يعد فيروس زيكا (Zika Virus)أحد الفيروسات الناشئة التي ظهرت مؤخراً، ينتمي لعائلة الفيروسات المصفرة، وقد اكتشف لأول مرة في أوغندا في القرود، ثم أُكتشف إصابته للبشر عام (1952) وفي نفس الوقت قد أحدث مجموعة من الفاشيات في إفريقيا وآسيا ينتقل الفيروس بواسطة البعوض الزاعج (الزاعجة المصرية)، يسبب الفيروس في البشر ما يعرف باسم حمى زيكا، وفي عام 2015 انتشر الفيروس في أمريكا الجنوبية ومنطقة البحر الكاريبي وسبب وباءً عالمياً. 

ينتقل الفيروس بواسطة البعوض من صنف الزاعج (الزاعجة المصرية) وهي أيضاً التي تنقل حمض الضنك والحمى الصفراء بين البشر بواسطة الاتصال الجنسي، وظهرت بعض الحالات توضح إمكانية انتقاله عبر المشيمة من الأم المصابة.. 

 

- العلامات والأعراض : 

 

1- تشمل الأعراض الحمى والطفح الجلدي والتهاب الملتحمة، والألم العضلي والمفصلي والصداع وتستمر لمدة تتراوح ما بين (2 - 7) أيام . 

2- أثناء الفاشيات التي حدثت في البرازيل كانت هناك مضاعفات عصبية مناعية (جيان باريه) . 

3- يسبب انتقال العدوى من الأم إلى الجنين ضموراً وتلفاً في الدماغ، وصغر الرأس الخلقي. 

 

- التشخيص : 

 

1- عزل الفيروس من عينات الدم. 

2- تقنية تفاعل سلسلة البوليمراز (Polymerase chain Reaction; PCR). 

 

- الوقاية : 

 

• تعتمد الوقاية من المرض على مكافحة البعوض عن طريق الحد من أماكن تكاثره والحد من التعرض للبعوض، وذلك باستخدام طاردات الحشرات واستخدام الملابس طويلة الأكمام فاتحة اللون، واستخدام الحواجز السلكية وإغلاق الأبواب والشبابيك واستخدام الناموسيات عند النوم مع توجيه الاهتمام والعناية الزائدة للأطفال وكبار السن والحوامل. 

• استخدام المبيدات الحشرية كمبيد اليرقات من أجل معالجة حاويات المياه. 

• ينبغي على المسافرين اتخاذ التدابير الوقائية الأساسية، وتأجيل السفر للأماكن الموبوءة . 

• لم يتوصل العلم إلى الآن للقاح مضاد للمرض . 

 

- المعالجة: 

 

• ليس هناك علاج محدد، وتكون المعالجة بالحصول على قسط وافر من الراحة، وشرب كميات كبيرة من السوائل، ومعالجة الألم والحمى باستخدام خافضات الحرارة، وفي حال تفاقم الأعراض يجب التماس المشورة الطبية. 

• توجيه العناية الطبية اللازمة للمرأة الحامل خاصة حال انتشار الفاشيات.